مجموعة مدارس أولاد عبد الكريم

مرحبا بكم في هذا المنتدى المتواضع
مجموعة مدارس أولاد عبد الكريم

مجموعة مدارس أولاد عبد الكريم - جماعة أوطابوعبان- دائرة تيسة - إقليم تاونات - المملكة المغربية

المواضيع الأخيرة

» التين-الكرموس
الخميس 14 يوليو 2011, 03:07 من طرف باراكا

» الزعفران الحر
الخميس 14 يوليو 2011, 03:03 من طرف باراكا

» إضراب وطني لمدة أحد عشر يوما، ممتدة من 21 مارس 2011م إلى غاية 31 منه، المكتب الوطني للمنسقية الوطنية لحملة الشواهد العليا فوج 2010م
الأحد 20 مارس 2011, 10:39 من طرف Admin

» أمثال مغربية فلاحية
الأحد 20 مارس 2011, 10:35 من طرف Admin

» أوراق الزيتون
الأحد 13 مارس 2011, 04:36 من طرف باراكا

» السكوم - الهليون
الأحد 13 مارس 2011, 04:34 من طرف باراكا

» السالمية-المريمية
الأحد 13 مارس 2011, 04:05 من طرف باراكا

» البطاطا القصبية
الأحد 13 مارس 2011, 04:02 من طرف باراكا

» فاكهة الكاكي
الأحد 13 مارس 2011, 04:01 من طرف باراكا

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    مذكرة رقم : 122 -2009 ** تتمة **

    شاطر

    jamal.serhane

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 03/10/2009

    مذكرة رقم : 122 -2009 ** تتمة **

    مُساهمة  jamal.serhane في الخميس 22 أكتوبر 2009, 15:31

    2.3. برمجة التعلمات اليومية
    وتتم بالاستناد إلى ما يلي :
     مراعاة مميزات الأداء الذهني للمتعلمات والمتعلمين خلال اليوم بجعل الفترة الصباحية أطول من الفترة المسائية كلما أمكن ذلك؛
     جعل المدة الزمنية المخصصة لكل حصة دراسية تتراوح، كلما أمكن ذلك بين 40 و 50 دقيقة، مع احترام الغلاف الزمني المخصص لكل مادة؛
     إعادة النظر في التسلسل البيداغوجي للحصص الدراسية اليومية بما يجعلها متكاملة ومتنوعة ومستندة إلى تسلسل منطقي يساهم في التخفيف من وزن الحقيبة المدرسية؛
     اعتماد الأنشطة على أشكال عمل متنوعة تيسر التواصل بين مجموعة القسم الكبرى، وضمن مجموعات عمل صغيرة متغيرة، مع تفادي وضعيات الجلوس التقليدية في صفوف وتجنيب المتعلم(ة) قضاء مدة زمنية طويلة في وضعيات وأنشطة متشابهة ورتيبة؛
     عدم إرهاق المتعلمين والمتعلمات بالأنشطة المدرسية المنزلية؛
     توفير أكبر عدد ممكن من القاعات بهدف الاشتغال بصيغ استعمال الزمن حسب الأولوية المشار إليها لاحقا، من خلال استصلاح القاعات القابلة لذلك، واستغلال جميع حجرات المؤسسة؛
     استغلال جميع الفضاءات المتاحة داخل المؤسسة وخارجها؛
     الاحتفاظ داخل الفصول بالكتب والأدوات المدرسية التي لا يحتاجها المتعلمات والمتعلمون بالبيت؛
     توعية الأمهات والآباء والأولياء بأهمية الانسجام بين زمن المتعلم(ة) داخل أسرته وبين الزمن المدرسي.
    4. إعداد استعمالات الزمن
    تعد استعمالات الزمن باعتماد المعطيات المشار إليها سابقا، مع الاستئناس بالنماذج والأمثلة المتضمنة في مرفقات هذه المذكرة، وفق التوجيهات التالية :
     احترام الغلاف الزمني الأسبوعي للمواد الدراسية مع أخذ المستجدات بعين الاعتبار، خصوصا ما يتعلق منها بإدراج اللغة الأمازيغية في بعض المستويات الدراسية، واعتماد المرونة التي قد يفرضها التغيير الذي لحق الغلاف الزمني للحصص الدراسية، بحيث يمكن نقل مضامين بعض الحصص الدراسية إلى الحصص الموالية؛
     اعتماد ثلاث صيغ رئيسية لاستعمالات الزمن تبعا لعدد الحجرات المتوفرة بالمدرسة :
     الصيغة 1 : يسمح عدد الحجرات المتوفرة بتشغيل الأساتذة بمعدل حجرة لكل أستاذ؛
     الصيغة 2 : يسمح عدد الحجرات المتوفرة بتشغيل الأساتذة بمعدل حجرتين لكل ثلاثة أساتذة؛
     الصيغة 3 : يسمح عدد الحجرات المتوفرة بتشغيل الأساتذة بمعدل حجرة لأستاذين؛
    وتعطى الأولوية في إعداد استعمال الزمن للصيغة 1 ثم الصيغة 2 فالصيغة 3 تبعا لعدد الحجرات المتوفرة بالمدرسة؛
     يمكن برمجة حصص خارج الحجرات الدراسية المألوفة على أن لا تتجاوز ثلاث ساعات أسبوعيا، وتجتهد كل مؤسسة تعليمية في تفعيل حصص هذه المدة بتحويل جزء من الغلاف الزمني لكل مادة أو وحدة دراسية (10% حوالي)، لينجز في فضاءات أخرى :
     في إطار دروس مستقلة (نشاط علمي، رياضيات، لغة، تربية إسلامية...) عبر أنشطة عملية جذابة ومحفزة مخالفة للدروس المألوفة؛
     باقتراح أنشطة مندمجة تعزز تحقيق الكفايات المقررة، كأنشطة المسرح والحكاية التربوية والأناشيد وأنشطة النوادي التعليمية والأنشطة البيئية والحقوقية والأنشطة المرتبطة بالمناسبات الدينية والوطنية والعالمية، وذلك بمساهمة الشركاء والفاعلين؛
     ينبغي على الإدارة التربوية وهيأة التأطير والمراقبة التربوية أن تشرف بكامل صلاحياتها على مختلف عمليات الإعداد، وأن تصادق فقط على استعمالات الزمن التي تخدم مصلحة المتعلم(ة) وتساهم في التغيير الإيجابي لمردودية المؤسسات التعليمية وفق الاعتبارات المشار إليها أعلاه؛
     تحرص السلطات التربوية الجهوية والإقليمية على توجيه وتتبع تدبير الزمن المدرسي، مع ضرورة اتخاذ الترتيبات والاستعدادات المرتبطة بهذا المجال في الوقت الملائم، علما أن إمكانية التحيين والتعديل تظل واردة تبعا لتجدد المعطيات.
    ونظرا للأهمية البالغة التي يكتسيها هذا التدبير الجديد للزمن المدرسي في إعادة الاعتبار للمدرسة المغربية بما يستجيب للتطلعات والآمال المعقودة عليها؛ فإنه يتعين على جميع الفاعلين والمسؤولين، كل من موقعه، وبما عهد فيهم من تفان وغيرة على المنظومة التربوية، اتخاذ كافة الإجراءات لتفعيل مقتضيات هذه المذكرة. والســــــــلام.
    كتابة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي
    الكاتب العام
    يوسف بلقاسمي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 ديسمبر 2018, 07:42